رجيم دشتي – كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم

اليوم حنتلكم عن رجيم د حسين دشتي بشكل كامل. مبتكر هذا الرجيم في الأصل لشخص يدعى أتكنز atkins , وهو من أفضل الأنظمة الغذائية الموجود لنقصان الوزن.

وحشارك معاكم تجربة أحد الأشخاص المتبعين لنظام رجيم دشتي ( أتكنز ) أتمنى أن تستفيدو منها.

Atkins diet plans رجيم دشتي   كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم

رجيم دشتي

 

السكر هو العدو، وليست الدهون كما يُشاع. يتواجد السكر في الكربوهيدرات بكثرة. في الخبز، والأرز، والباستا، وبقية النشويات التي لا نشعر بأنها ثقيلة علينا ولا في أنها تلعب دوراً فاعلاً في زيادة الوزن وكثرة الأمراض عندنا.

وزنك لا يأخذ في الازدياد عندما تأكل كثيراً، وانما يأخذ في الازدياد عندما يدخل جسمك في طور حفظ الدهون. هذا لا يحدث عندما تأكل الدهون، بل يحدث عندما تأكل الكربوهيدرات.

كثرة الأكل وقلة الحركة، ليسوا هم أسباب السمنة. هم  بالأصح أعراض للسمنة، الناتجة عن خلل وظيفي في عملية الأيض (تحويل الأكل لطاقة)، و أحد أهم أسباب حدوث هذا الخلل هو كثرة افراز الأنسولين الناتج عن كثرة أكل الكربوهيدرات.

الدهون لا تتجمع في خلاياك وشرايينك من تلقاء نفسها. يقف خلف هذا السلوك شيء يدعوها لذلك، هو زيادة افراز الأنسولين، الناتج عن ارتفاع معدل السكر في الدم، الناتج عن كثرة تناول الكربوهيدرات.

اذاً، هل أقلل من أكل الدهون لأنها (قد) تتجمع بسبب كثرة الكربوهيدرات؟ أم أقلل من أكل الكربوهيدرات التي (حتماً) ستتسبب في تجمّع الدهون؟

 

قبل أن تجيب على السؤال، والذي ستتبع فيه بالأحرى -وخصوصاً لو كانت ثقافتك سعودية- مبدأ “سد الذرائع مقدم على جلب المصالح” ، دعني ألمح للذريعة والمصلحة هنا: فوائد الدهون مطلب رئيسي لغنى العضلات والجلد والشعر. الدهون هي الوسط الوحيد الذي يتم من خلاله امتصاص الفيتامينات A, D, E, K. يطلق الجسم الدهون لمحاصرة الأجزاء الدخيلة في الدم سواءاً كانت حية أو كيميائية واحتوائها و التخلص منها بعد ذلك عن طريق الاخراج. الدهون ليست ضارة في ذاتها، بينما الكربوهيدرات ضارة في ذاتها بسبب رفعها لمعدل سكر الدم. الدهون غذاء لكل أعضاء الجسم بمافي ذلك المخ وان كان يحتاج للسكر أكثر. وأخيراً وحتى لا أطيل، الدهون هي طعام الانسان الأول.

————————–

توطئة:

يعترض على برنامج أتكنز الكثير من الأطباء و أخصائيي التغذية. وهو موضوع خلاف كبير ترجُح فيه حصة المخالفين على المؤيدين.النصائح التي تدعو لتركه أكثر من التي تدعو لاتباعه. لكني لطالما آمنت بأن الرأي الشاذ هو الذي دائماً ما يستحق الاطلاع والقراءة فيه. المسؤولية تقع على عاتقك في أن تقرأ أكثر، وخصوصاً في الآراء الشاذة، وتشكل  بعد ذلك رأيك .. أنت

لذا أرجو منك أن لا تعتبرني على صواب فيما كتبته هنا. في الحقيقة، أنا نفسي لا أدري ان كنت على صواب أم لا.وهل أتكنز على صواب أم لا، وهل الحمية السائدة القائمة على تقليل السعرات الحرارية على صواب أم لا. كل مافي الأمر أني وحتى هذه اللحظة، وبحسب ما قرأت وجربت، (أظن) أن أتكنز على صواب…

هذا هو حالي مع كل شي. لا أرى أية صواب مطلق، ولا أية أحد في أن يكون على صواب مطلق وأولهم نفسي icon sad رجيم دشتي   كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم  .أنبش عن رأي هذا وذاك، وأقرأ هنا وهناك، الآن و اليوم وغداً، وأبقى مع ذلك في حيرة من أمري، مشككاً في رأيي قبل رأي غيري

خطيبتي هي الشخص الوحيد الذي أرى بأنه دائماً على صواب بصراحة. ربما لأن الأشياء تُصيب عندما تقولها… تكون اما جميلة أو أجمل، بدلاً من صحيحة أم لا.

المهم، لربما أكتب مقالة منفصلة عن موضوع الآراء هذا، ونسبية الصواب والخطأ مع الزمان والمكان. وأعود الآن الى أتكنز

————————–

 مصادري في الاعتقاد بجدوى أتكنز:
كتاب الدكتور أتكنز
كتاب (أتكنز الجديد لشخصك الجديد)
كتاب حمية السبعة عشرة يوماً. الذي يقترب من فكرة أتكنز لكنه يسمح بالألبان والفواكه
- تجربة أتكنز لثلاث مرات في ثلاثة سنوات، لم أنجح فيها لاكمال أول أسبوعين معه الا في المرة الثالثة
- قراءة العديد من المقالات وتجارب الناس على الانترنت. المؤيدون والمعارضون. الذين نجحوا فيه والذين لم ينجحوا. الذين ارتاحوا معه والذين لم يرتاحوا
- مشاهدة العديد من الفيديوهات والمقابلات على يوتوب، لرجل الشارع العادي الى الطبيب والأخصائي الى الباحث
- اتباع نظام الحمية السائدة القائمة على تقليل السعرات الحرارية بشكل دائم

————————–

1271374663fast weight loss رجيم دشتي   كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم

رجيم

ماهو الممنوع والمسموح في أتكنز؟

[table id=3 /]

جدول للوجبات؟

لن أقدم لك جدولاً للوجبات. الحرية لك في الاختيار. من خلال القائمة المكتوبة في “المسموح” أعلاه، شكل بنفسك الوجبات التي تناسبك.

لو ذهبت الى مطعم لوحدك أو مع أصحابك، كُل ما تريد ، باستثناء ما تراه في قائمة الممنوع، وحتى تشبع (شاهد النقاط في آخر المقالة لتعرف ماذا أقصد بحتى تشبع). على سبيل المثال، كنتُ أرتاد مطعم كودو لتناول وجبة الفطور. أشتري منهم فَطورُهم العادي، لكني أطلب منهم الغاء الخبز، والبطاطس (هاش براون) ، والعصير، وأكتفي بالبيض، و(الهوت دوق) والقهوة السادة (من دون سكر ولا حليب طبعاً)

كما أني ارتدت (تشيليز) عدة مرات للغداء “عدت على خير والحمدلله”. كنت أشتري منهم طبق كبير من الستيك “راح بخيره وشره”. أطلب منهم الغاء الخبز والبطاطس المهروسة،  وزيادة الخضروات المسلوقة. وأشرب معهما بيبسي دايت.

وان كنت في المنزل، أكتفي باللحم والسلطة.

وبالحديث عن السلطة، انتبه جيداً من الصلصات التي قد تحتوي على سكر. شخصياً، كنت أمتنع عن الصلصات تماماً (دع ما يريبك الا مالا يريبك). وان كان ولابد منها، أستخدم زيت الزيتون.

وفي العشاء، آكل اللحم ، وأقصد باللحم في كل حديثي، أن يكونَ أحمراً أو أبيضاَ (لحم ماعز، لحم عجل، لحم حاشي، أو سمك، أو روبيان، أو سالمون)

الكثير من اللحم والسلطة. هذا صحيح، وممل أيضاً. لكنك على الأقل تأكل حتى الشبع. ومع مرور الوقت، يصبحٌ الأكلُ لديكَ حاجة وليس متعة. تكون ممن يأكل ليعيش، لا يعيش ليأكل. ليس شيئاً جيداً بالمناسبة، فأنا ممن يقدرون الأكل، والتلذذ به، وجعله طقساً يومياً يستحق أن تفكر فيه وفيه خياراته كثيراً. لكن لا مانع من الخروج ولو لشهر أو اثنين عن هذا التقليد الممتع.

الآن وبعد أن عرفت باختصار ماذا يمكنك أن تأكل ومالذي يجب أن تبتعد عنه. هل لا تزال مهتماً بالأمر، وتعتقد أنه من السهل عليك اتباع هذا النظام الغذائي؟ ان وجدت بأنه صعب، وخصوصاً مسألة الابتعاد عن النشويات، وعلى رأسها الخبز، فدعني أخبرك بأمرين:

  1. تذكر أنه مع أتكنز، تأكل حتى الشبع. لربما يحفزك هذا
  2. تذكر أن النشويات، وعلى رأسهم الخبز. ليسوا بالشيء الهام على الصعيد الصحي.بل في حقيقة الأمر، هو طعام دَخيل على الجسم. كل مافي الأمر أنهم مصدر سريع للطاقة، يسبب لك الشَبَع السريع. جسمك لا يحتاج من الكربوهيدرات الناتجة من هذه النشويات الا الى ٣٠٠ جرام يومياً. لكننا نعطيه ضمن عاداتنا الغذائية اليومية أكثر من ١٠٠٠ جرام منها (هذا باعتبار أن كمية أكلك اليومية طبيعية). هذه الكمية المضاعفة ثلاثة مرات من الكربوهيدرات،  والتي يضاعفها البعض الى خمسة أو ستة مرات ربما، هي السبب الحقيقي وراء زيادة الوزن، ومرض السكري، وأمراض القلب والشرايين، والدهون بريئة من هذه التهم.

كيف تكون الكربوهيدرات هي السبب الرئيسي وراء السمنة ومرض السكري وأمراض القلب والشرايين بدلاً من الدهون؟

دعني أبدأ بالأخيرتين: أمراض القلب والشرايين. السبب في حدوثهما هم الدهون هذا صحيح. هي التي تتجمع مع الزمن لسد الشرايين، والتسبب في أمراض القلب. لكن لحظة! السؤال المهم ليس مالذي تجمع، وانما ما سبب تجمعه؟ وليس بالضرورة أن الذي تجمع هو بنفسه سبب تجمعه..في حقيقة الأمر، لا يحدث أن الدهون تتراكم في جسمك وفي شرايينك من تلقاء نفسها، أو بسبب كثرتها، أو أن لديها ميول لعمل هذا الشيء. الذي يتسبب في حدوث ذلك هو كثرة افراز الأنسولين، الناتج عن ارتفاع معدل السكر في الدم، الناتج عن كثرة أكل الكربوهيدرات، فلا يكون ثمة خيار أمام الأنسولين لتخليص دمك من هذا السكر الزائد بسبب الكربوهيدرات، الا بتحويله الى دهون تتجمع مرة في خلاياك ومرة حول شرايينك.

ماذا عن السمنة ومرض السكري؟

شاهد هذا الفيديو:

لا يختلف الأمر مع السمنة ومرض السكري عن طبيعته مع أمراض القلب والشرايين. كلها أعراض لارتفاع الأنسولين، الذي بدوره يخلص دمك من السكر الزائد بسبب الكربوهيدرات عن طريق تحويله لدهون تتجمع مرة في خلاياك لتسبب السمنة، ومرة حول شرايينك لتسبب أمراض القلب. هذا ما ذكرته بالأعلى. لكن ماذا عن مرض السكري؟

الأمر بسيط، قد لا يقبل جسمك في أن يقوم الأنسولين بتحويل السكر الزائد في الدم الذي سببته الكربوهيدرات، الى دهون يخزنها في جسمك أو حول شرايينك،  لأسباب جينية و وراثية، بالاضافة طبعاً لعدم امكانية تحويله الى طاقة ، وعندها يبقى السكر في دمك مرتفعاً، فتصاب بالسكري

 

اذاً، ماهو أتكنز؟

هو نظام غذائي سمي تيمناً بالدكتور “روبرت أتكنز” (١٩٣٠م – ٢٠٠٣م)، الذي قدمه لأول مرة في مذكرة بحث لمجلة الجمعية الطبية الأمريكية، ثم  في مجموعة كتب كان أولها كتاب “حمية الدكتور أتكنز الجديدة” في العام ١٩٧٢م.

تقوم فكرة البرنامج ، وفي حديث كتبته بالأعلى وأعيده هنا بطريقة أخرى أكثر وضوحاً ربما، على أن مشكلة السمنة لا تأتي من الدهون، وانما من السكر. أي وبمعنى آخر، الدهون ليست سوى عَرَض، بينما السبب هو السكر. والسكر يأتي من الكربوهيدرات. كثرة الكربوهيدرات في أجسامنا ترفع معدل السكر في الدم بشكل كبير، فيضاعف الجسم من افرازه للأنسولين حتى يخفض معدل السكر. يخفض الأنسولين معدل السكر في الدم عبر حرق الكربوهيدرات وتحويلها الى طاقة. لكن مع كثرة الكربوهيدرات، وتكوين خلايا الجسم لمناعة ضد الأنسولين مع مرور الوقت ، لا يجد الأنسولين ثمة طريقة لتخليص الدم من السكر الناتج عن كثرة الكربوهيدرات سوى بتحويلها الى دهون وحفظها، مرة في خلاياك، ومرة في شرايينك، وان لم يستطع، يتركه -غير آسفٍ عليك كما أظن- في دمك، ويبدأ مرض السكري معك.

هل أتكنز نظام غذائي أم حمية؟

يمكن اعتباره في الأساس على أنه نظام غذائي. لكنه نظام حمية أيضاً لمن يَود أن يفقد جزءاً كبيراً من وزنه. في كلا الحالتين، الهدف الرئيسي منه هو أن يغير من اعتماد جسمك على الكربوهيدرات كمصدر أساسي للطاقة، الى اعتماده على الدهون كمصدر أساسي لها.

ولكي تغير جسمك من اعتماده على الكربوهيدرات كمصدر أساسي للطاقة، يفترض بك أن لا تأكل أكثر من ٢٠ جرام منها يومياً، ولمدة ثلاثة أيام. عندما يفتقد الجسم للكربوهيدرات الى هذا الحد، سيتحول للدهون على أنها المصدر الأساسي للطاقة. الآن سيبدأ جسمك بحرق كل ما تعطيه من دهون، بالاضافة الى تلك الكمية التي سبق وأن احتفظ بها في جسمك، وبهكذا أمر ستخسر الوزن.

مراحل أتكنز كنظام حمية:

المرحلة الأولى (البداية): مدتها أسبوعين. لا تأكل فيها أكثر من ٢٠ جرام كربوهيدرات يومياً. هذا يعني أنه عليك بأكل اللحوم والخضروات والبيض والأجبان فقط طوال هذين الأسبوعين. في الثلاثة أيام الأولى، سيغير جسمك مصدره الأساسي للطاقة لتصبح الدهون بدلاً من الكربوهيدرات. وبعد ذلك يبدأ في حرق كل ما تعطيه من دهون الى طاقة، بالاضافة لما هو مخزن في جسمك. وعليه فإنك ستخسر ما يقارب ٦ كيلو في هذين الأسبوعين فقط.

المرحلة الثانية (الاستمرار في نزول الوزن): تبدأ هذه المرحلة عندما تخسر ٦ كيلو، وتبقى عليها حتى تصل للوزن المثالي. تستطيع أن ترفع كمية الكربوهيدرات اليومية فيها الى ٤٠ جرام. يفضل أن لا تضيف فيها شيئاً من قائمة الطعام الممنوع سوى الفاكهة، وبكمية قليلة. مثل تفاحة واحدة في اليوم (تحتوي على ما يقارب ٢٠ جرام كربوهيدرات)

المرحلة الثالثة (المحفاظة على نزول الوزن): تبدأ هذه المرحلة عندما تصل للوزن المثالي لك. تستطيع أن ترفع كمية الكربوهيدرات فيها الى ٦٠ جرام يومياً. وأيضاً، لا تضِف فيها شيئاً من قائمة الطعام الممنوع الا الفاكهة، والألبان، وقليل جداً من الخبز.

المرحلة الرابعة: (أتكنز نظام غذائي): هذه هي المرحلة التي يصبح فيها أتكنز بالنسبة لك نظام غذائي لبقية عمرك وليس نظام حمية. قد وصلت الآن لوزنك المثالي. ولكن حتى تبقي عليه، وعلى عادات غذائية صحية. لا تتعدى حاجز ٣٠٠ جرام من الكربوهيدرات يومياً

 

123 woman bowl salad diet health med رجيم دشتي   كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم

سلطة

Low Carbs Vs Low Calories

لماذا أعتقد أن أتكنز الذي يعتمد على تقليل الكربوهيدرات Low carbs diet، يبدو معقولاً ومؤثراً أكثر من نظام الحمية الذي يعتمد على تقليل السعرات الحرارية Low calories diet؟

  1. عن تجربة شخصية لكلا البرنامجين، وجدته أفضل وأجدى بكثير
  2. تأكل فيه حتى تشبع
  3. فكرة نظام الحمية القائم على تقليل السعرات الحرارية، تبدو ناقصة. تعتمد فقط على أن تعطي جسمك من الطاقة أقل مما يحتاج. مثلاً، الشخص البالغ يحتاج لـ ٣٠٠٠ سعرة حرارية يومياً من الطاقة. لو أكل ١٥٠٠ سعرة حرارية فقط،  سيحتاج الجسم أن يعوض الـ ١٥٠٠ الأخرى عبر حرق الدهون الموجودة في الجسم. المشكلة أن الأمر أكثر تعقيداً من أن يكون بهذه البساطة. ليست أجسامنا ١+١=٢ وان كنا نتمنى لو أنها كذلك. ولهذا يلاحظ الكثيرون أن وزنهم لا يقل، رغم أنهم يأكلون قليلاً من السعرات الحرارية، ويجوَعون أنفسهم كثيراً جراء ذلك. هذا يحدث (أن لا ينقص وزنك رغم أنك تأكل القليل من السعرات الحرارية) لأن الجسم قد يكتفي بكمية السعرات الحرارية القليلة التي تعطيها اياه، و يفضل أن يدخل في حالة خمول وكسل على أن يحرق المزيد ليعطيك النشاط. بتعبير آخر، قد يكتفي بالطاقة التي تكفيه لتشغيل الوظائف الحيوية دون استهلاك المزيد منها لاعطاءك النشاط الجسدي والذهني. هذا مجرد سيناريو بسيط وارد الحدوث جداً، يقف بجنب عدة سيناريوهات أخرى تجعل فكرة التقليل من السعرات الحرارية غير فاعلة ولا مفهومة.
  4. بينما يقوم أتكنز على فكرة أن تجعل الدهون هي المصدر الأساسي للطاقة في جسمك أولاً وقبل كل شي. سواءاً أأعطيتَ جسمك كفايته من الأكل أم لم تعطه. الدهون هي دائماً هدفه لجلب الطاقة.
ومع أتكنز أيضاً:
  • أولاً، ستفقد الكثير من الشهية. الكربوهيدرات تفتح الشهية للمزيد من الأكل، وفي معظم الأحوال، للمزيد من الأكل الذي لا حاجة له
  • باعتبار جسمك مع أتكنز قد تحول الى مستهلك للدهون كمصدر أساسي للطاقة، وباعتبار أنك ستفقد الكثير من شهيتك في أول أسبوع، سيبدأ جسمك بحرق ما تعطيه من دهون، اضافة لما هو موجود ومخزن في جسمك

نقاط سريعة:

  • في الأيام الأولى مع أتكنز، قد تشعر بالجوع بعد كل وجبة. بل قد تشعر وكأنك لم تشبع أساساً. انتظر من خمسة الى عشر دقائق قبل أن تأكل شيئاً آخر. الدهون لا تتحول لطاقة بسرعة كماهو الحال مع الكربوهيدرات
  • في الأيام الأولى مع أتكنز، قد تشعر بشيء من الصداع والخمول. الصداع ماهو الا اعراض انسحاب عن الكربوهيدرات، وعن ادمان جسمك لها، وبالتحديد المخ. أما الخمول فهو نتاج عدم تعود جسمك بعد على حرق الدهون  كمصدر أساسي للطاقة، مما يعيقه عن اعطاءك ما يكفيك من الطاقة في البداية
  • كل هذه الأعراض قد تحدث لك في البداية فقط. بعد مرور أسبوع، أو في أسوأ الأحوال اسبوعين، ستلاحظ أنها بدأت بالزوال
الكيتوسس والكيتونز Ketosis & Ketones:
  • أحد الاشارات القوية التي تعني بأن جسمك قد تحول للدهون كمصدر أساسي للطاقة، هو تعرضك لجفاف شديد في الفم، وهو ما حصل لي. أفضل حل هو شرب الكثير من الماء (لترين في اليوم). جفاف الفم يحصل بسبب كثرة تكوّن (الأسيتون) في جسمك، أو بسبب جفاف قد يكون ألمَّ بجسمك بشكلٍ عام. في كلا الحالتين، الاسلام.. قصدي الماء، هو الحل
  • ماهو الأسيتون؟ عندما تمتنع عن الكربوهيدرات، ويتحول جسمك للدهون كمصدر أساسي للطاقة، وبالتالي يكثر حرقه لها. ينتج عن هذا تكون جزيئات (الكيتونز) في الجسم بكثرة، ليستخدمها بمختلف أعضاءه، للحصول على الطاقة. بالاضافة الى (الكيتونز) ، ينتج (الأسيتون) ، الذي لا ينفع بدوره في تكوين الطاقة، ويتخلص منه الجسم بالاخراج
  • توجد أشرطة خاصة تسمى (أشرطة الكيتوسس Ketosis ). لم أجدها في الصيدليات المحلية ، لكن بامكانك شراءها من أمازون. تستطيع من خلالها معرفة ما ان كان قد دخل جسمك مرحلة (الكيتوسس) ، أي حرق الدهون كمصدر أساسي للطاقة، أم لم يدخل، وذلك عبر قياس كمية جزيئات (الأسيتون) في البول.
  • ينصح باستخدام الأشرطة هذه حتى تعرف ان كنت قد دخلت في مرحلة (الكيتوسس) أم لا. الكثيرون يضيّعون الكثير من الوقت مع أتكنز رغم عدم دخولهم لهذه المرحلة وهو لا يدري، وبالتالي وزنه لا ينزل. هناك عدة أسباب قد تجعل جسمك لا يدخل هذه المرحلة رغم اتباعك للنظام الغذائي الصحيح. من ذلك بعض الأطعمة المسموحة في أتكنز لكنها لسببٍ ما، تمنع جسمك من دخول مرحلة (الكيتوسس). في هذه الحالة، راقب ما تأكله، وغير فيه من وقت لآخر حتى تكتشف أية الأطعمة المسموحة التي تسبب عدم دخول جسمك مرحلة (الكيتوسس). البعض يشتكي من الكافيين في القهوة أو الشاي أو الدايت بيبسي رغم أنها كلها أطعمة مسموحة في أتكنز ولا تحتوي على أية كمية من الكربوهيدرات. من الأسباب الأخرى التي قد تمنع دخول جسمك مرحلة (الكيتوسس) -كما قرأت ولم أصدق-: الضغط والارهاق والتوتر، وعدم الانتظام في أوقات النوم والوجبات. تبدو نفس الأسباب المطاطة التي تتلى دائماً عند تبرير كل شيء سيء يحدث في حياتك، ولم أصدق منها الا ما دار حول الانتظام في أوقات الوجبات
الماء، وجدولة الأكل:
  • أكثر من الماء. كنت أشرب لتر في اليوم، والبعض ينصح بلترين أو ثلاثة. السبب في ذلك هو مساعدة الكليتين بالتحديد على التعامل مع كثرة البروتين، وأيضاً حماية جسمك من الجفاف
  • كل ٦ وجبات في اليوم صغيرة، بدلاً من ثلاثة وجبات كبيرة. كثرة الوجبات الصغيرة تمرن عملية (الأيض) لديك وتبقيها في حالة شغل دائمة
  • من المهم جداً أن تتناول الوجبات الستة في أوقات ثابتة طوال فترة البرنامج. إن الأكل في أوقات مختلفة بصفة عامة، سواءاً مع برنامج أتكنز أو بدونه، هي من الأسباب الرئيسية للسمنة. ذلك لأنه عندما لا تعود جسمك على مواعيد أكلك، فإن كل وجبة تتناولها، ستكون مفاجِأة لجسمك، ويفضِّل أن يحولها أو معظمها الى دهون بدلاً من حرقها الى طاقة، لأنه دخل في طور التخزين، كرد فعل احترازي بسبب جهله عن مواعيد الوجبات.
  • لا تمارس الرياضة مع أتكنز الا بعد مضي أسبوعين. تغير نظامك الغذائي بهذه الصورة اللافتة يحتاج الى التعود قبل أن تجهد جسمك بالرياضة.

في النهاية، ولأني أشرت في أول المقالة عن الآراء الشاذة، وضرورة قراءتها جنباً لجنب مع الآراء السائدة، وبالتالي تكوين رأيك الخاص بك. أحرى بي أن أشير الى هذا الفيديو من برنامج لاري كينج، في لقاء قدمته (جوي بيهار) مع (قاري تاوبز)، مؤلف الكتاب (Good Calories, Bad Calories) الذي نشر في العام ٢٠٠٧، ونشر في العام ٢٠٠٨ في بريطانيا وأستراليا بعنوان (وهم الحمية The Diet Delusion)، في حديث عن الأخطاء الواردة في فكرة الحمية المعتمدة على تقليل السعرات الحرارية، وأين يأتي أتكنز من ذلك.

درس (قاري) الفيزياء التطبيقية في جامعة هارفارد، وهندسة الطيران في جامعة ستانفورد، وأخذ الماجستير في الصحافة من جامعة كولومبيا. (قاري) ليس بطبيب ولا أخصائي تغذية، لكنه باحث وصحافي، نشر عدة مقالات وأبحاث علمية في عدة مجلات، كانت آخرها تدور حول الطب والتغذية، الموضوعان اللذان لفتا انتباهه بصورة أكبر في الآونة الأخيرة.

ما دعاني للاشارة الى المقابلة، هي أنها جاءت بمن لا يوافق (قاري) في كلامه. من هنا، ابدأ رحلتك في المقارنة، وفي تكوين رأيك الخاص

http://www.youtube.com/watch?v=rEqhar40TVw

http://www.youtube.com/watch?v=5LNH0RPXI0M

 

المصدر : مدونة محمد الفارس

Be Sociable, Share!
  • vuible رجيم دشتي   كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم
  • more رجيم دشتي   كل ما تريد معرفتة عن هذا الرجيم
Tagged as:

About The Author

No Comments

Leave A Reply

You must be logged in to post a comment.

You might also likeclose